“القدس مكتبتي”.. تعزيز الصمود بالمعرفة والقراءة

2019 أبريل, 03

“القدس هي حياتي وعمري، هي وطني، وعلى جدار القدس تمنينا.. المجد لنا”، بهذه الكلمات استهل الطفل المقدسي عيسى صلاح (12 عاما) قصته التي ألفها خلال فعالية “قصة وملتينة” ضمن مشروع “القدس مكتبتي” الذي تنفذه مؤسسة خزائن.

أطلق عيسى على قصته اسم “بلدي فلسطين”، وقال للجزيرة نت إنه سيبحر في فصولها بالكتابة عن مشاعره تجاه وطنه المحتل والطريقة التي احتل بها، وعن الجدار العازل الذي يفصله عن مدينته المقدسة ويمنعه من الوصول إليها دون الانتظار على الحاجز العسكري، كونه يسكن في بلدة كفر عقب.

على غلاف قصته رسم عيسى علم فلسطين، وعلى صدر الصفحة الأولى رسم علامة النصر، وبجواره يجلس زميله وائل شحادة الذي كتب قصته تحت عنوان “يوم الأرض 1976” وفي سطورها سرد ألم أم تلقت نبأ استشهاد نجلها ذي الستة عشر ربيعا خلال مشاركته في مظاهرات يوم الأرض.

وائل بدا أكثر الطلبة هدوءا وإصغاء خلال الورشة، وما إن طُلب منه ومن زملائه الشروع برسم صورة غلاف القصة حتى سارع في رسم امرأة تخرج من جذع شجرة ورجل غريب يقف بجوار الشجرة ويستعد لاقتلاعها.