المعرفة الممتعة.. أفلام وثائقية لن تمل مشاهدتها

2019 أبريل, 03

مهمة الأفلام الوثائقية -أساسا- هي تسليط الضوء على حقيقة معينة، سواء كانت علمية أو تاريخية أو سياسية، لكن أسلوب السرد الوثائقي بات مختلفا كليا مؤخرا، حيث تنافس الأفلام الوثائقية مثيلتها الروائية في اجتذاب المشاهدين، من خلال قدرتها على الحبكة الدرامية وجودة الإنتاج، وحتى في اختيار المواضيع.

يقول المخرج والمصور جوش إس روز إن هناك طفرة حدثت في الأفلام الوثائقية منذ فاز الوثائقي “فهرنهايت 9/11” لمايكل مور بجائزة السعفة الذهبية في مهرجان كان السينمائي عام 2004، ويرجع روز هذه الطفرة إلى انتعاش الصحافة الاستقصائية وبرامج تلفزيون الواقع، التي أفسحت الطريق أمام الأفلام الوثائقية لتجد لها جمهوراً متحمساً.

في هذا التقرير نستعرض مجموعة من الأفلام الوثائقية التي لاقت نجاحاً لافتاً، وحصدت استحسان الجمهور، فهي أفلام وثائقية من حيث القالب، لكنها ممتعة تماما كالأفلام الروائية. 

فعل القتل (The act of killing)
يستعرض فيلم “فعل القتل” مجزرة كانت حدثت في إندونيسيا في الستينيات، وراح ضحيتها نحو مليون شخص، كان يتم قتلهم لانتمائهم للفكر الشيوعي، ويقوم الفيلم بشكل أساسي على مقابلات مع رجلين اشتركا في هذه المجزرة، يتحدثان عن الدوافع والأسباب وعن المناخ السائد وقتها، وعن مشاعرهما تجاه ما فعلاه.