مظاهرة للأوشحة الحمراء بباريس ردا على السترات الصفراء

2019 أبريل, 03

انطلقت في العاصمة الفرنسية باريس مظاهرة مساء اليوم تقودها حركة جديدة تطلق على نفسها “الأوشحة الحمراء”.

وينفي أصحاب هذه المبادرة أنهم يوالون الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، ويؤكدون أن مظاهرتهم لا تحمل أي طابع حزبي بل تهدف للمطالبة بعودة دولة القانون ووقف العنف.

وأفاد مراسل الجزيرة في باريس نور الدين بوزيان لدى تغطيته المظاهرة في باريس، أن احتجاجات الأوشحة الحمراء تأتي ردا على المظاهرات التي تجتاح فرنسا منذ أسابيع وينظمها أصحاب السترات الصفراء.

وأضاف أن الأوشحة الحمراء يعتبرون أنفسهم يمثلون الأغلبية الصامتة، ويقولون إن حركتهم تأتي كرد فعل على ما شهدته فرنسا مؤخرا من فوضى، مؤكدين أنهم لا ينتمون لأي حزب وأن هدفهم وضع حد للعنف الذي تشهده البلاد والمطالبة بعودة الهدوء والنظام العام والدفاع عن مؤسسات الجمهورية والديمقراطية وإزالة أجواء الكراهية بين الفرنسيين.

ولفت المراسل إلى مشاركة الآلاف في الاحتجاجات رغم برودة الطقس وتساقط الأمطار.

وعن تواجد مسؤولين فرنسيين في المظاهرة، أكد المراسل الغياب شبه التام للموالين للحزب الحاكم، وأشار إلى أن ذلك ربما يأتي خوفا من أن لا تلقى المظاهرة مشاركة حقيقية فتتحول إلى هزيمة سياسية، أو حتى لا يُتهَم الرئيس والمحسوبون عليه بأنهم يصبون الزيت على النار.

وشهدت باريس ومدن أخرى أمس مواجهات بين الشرطة وآلاف المحتجين من “السترات الصفراء” في الأسبوع الحادي عشر على التوالي، ورفع المحتجون لافتات تنتقد ماكرون وتصفه بالملك المطلق.